الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

العقبة الأردنيّة قِبلة السيّاح الفلسطينيين وآمال بمكانة متقدّمة في السياحة العالمية


العقبة الأردنيّة قِبلة السيّاح الفلسطينيين وآمال بمكانة متقدّمة في السياحة العالمية


 

 على طول شاطئ البحر الأحمر في مدينة العقبة الأردنية، يتسارع البناء لإقامة مشاريع سياحية ضخمة، تضم منتجعات ترفيهية وفنادق "وشاليهات" لجعل المدينة أحد أهم مراكز السياحة العالمية خلال السنوات القليلة المقبلة.

عملية البناء المتسارعة التي تمتدّ على الآف الأمتار المطلة على شاطئ البحر الأحمر، تضاف لعشرات المنتجعات القائمة، وتعكس رغبة المدينة بالتحول إلى مركز جذب اقتصادي وسياحي لمختلف سيّاح العالم، يلبّي مختلف رغباتهم وطموحاتهم بالاستجمام في بيئة سياحية متنوعة وآمنة، وفق ما يقول الرئيس التنفيذي لشركة عيون الأردن للسياحة يحيى الجبعة، في حديث لـ "القدس" دوت كوم.

والخطّة الجديدة للمنطقة السياحية تقوم على نقل الميناء القديم وإنشاء ميناء جديد حديث، و إقامة مشاريع سياحيّة متنوعة، أبرزها مشروع "أستريريم البحر الأحمر" وهو عبارة عن مشروع ترفيهي يضم عناصر الضيافة وتجارة التجزئة ومطاعم، وأماكن ترفيهية، إضافة لمشروع "ايلة" الذي يضم وحدات سكنية ذات إطلالة مائية موزعة على جزيرتين، ومنتجع فاخر، وملعب جولف لاستضافة بطولات عالمية.

المشاريع الواعدة بالمدينة تستند إلى بيئة سياحية متنوعة في الأردن، من توفر شواطئ دافئة مقام عليها أفضل المنتجعات العالمية على شاطئ البحر الميت وساحل البحر الأحمر، ووجود التاريخ والحضارة من آثار البتراء إلى أعمدة جرش، وصحراء وادي رم الساحرة، ما يجعل الأردن قبلة مفضلة لعديد من سياح العالم من خلال تقديم أفضل الخدمات والعروض التحفيزيّة المشجّعة وفق ما يقوله الجعبي.

ويقول مدير عام منتجع إنتركونتيننتال في مدينة العقبة مازن أبو سخّا في حديث لـ "القدس" دوت كوم إن المنتجع الذي يعج بمئات المستجمين القادمين من مختلف أنحاء العالم، ويضم مرافق فخمة وشاطئًا مجهزًا بأفضل الخدمات الترفيهية، يعكس وجهة المدينة السياحية التي تسعى لأن تصبح الوجهة الأولى لسياح العالم.

ويشير أبو سخا إلى أن عدد السياح الذي زاروا العقبة مؤخرًا بدأ بالازدياد رغم تعثّر السياحة في مناطق مختلفة بالعالم نتيجة سوء الأوضاع الأمنية، وهو ما يجعل الأردن والعقبة خاصة وجهة السياح الباحثين عن الأمان في منطقة شرق الأوسط، للاستمتاع بسحر الشرق الاوسط المتنوع بالتاريخ والحضارة والشواطئ الجميلة، لذلك تشهد المدينة نقلة كبرى بالمشاريع والخدمات السياحية التي ستحقق هذه الغاية.

ويسعى الأردن لاستقطاب السياح الفلسطينيين الذين يفضلون الأردن كقبلة أولى لهم، حيث نظمت شركة عيون الأردن للسياحة جولة لمختلف مكاتب السياحة الفلسطينية بالضفة الغربية والقدس، إلى أهم المنتجعات على شاطئ البحر الميت والأحمر بمدينة العقبة، وجولة في صحراء وادي رم، تمهيدًا لإطلاق عروض خاصة لاستقطاب السائح الفلسطيني لهذه الأماكن.

ويقول أبو سخا الذي يدير كبرى منتجعات العقبة "إن السائح الفلسطيني يشكل هدفًا رئيسًا لاستقطابه من خلال عروض تفضيلية وعروض خاصة نقدمها له بالشراكة مع مكاتب سياحة فلسطينية، لافتًا إلى أن عددًا كبيرًا من المستجمين في المنتجع هم من الفلسطينيين الذي يجدون في الأردن كل ما يحتاجونه بعيدًا عن التعقديات التي يواجهها الفلسطيني في بلدان أخرى، "لذلك نسعى دائمًا أن نكون ضمن أولوياتهم بالزيارة وهو ضمن أولويتنا في الخدمات والعروض التي نقدمها لتنشيط السياحة بالعقبة".

ويشير طوني سلسع الذي يملك مكتبًا سياحيًا في بيت لحم خلال حديثه مع "القدس" دوت كوم، إلى أن السياح الفلسطينيين يفضلون العقبة وشواطئ البحر الميت للاستجمام، لاعتبارات مالية وسياسية، حيث لا يتطلب الوصول إلى الأردن تكلفة باهظة، إضافة إلى ترحيب الأردن بكل الفلسطينيين، وعدم فرض تأشيرات دخول مثل باقي الدول.

ويضيف سلسع: "نتلقى طلبات كبيرة على منتجعات البحر الميت والعقبة هذه الأيام مع تدهور السياحة في تركيا وفرض تعقيدات كبيرة على السائح الفلسطيني الذي يرغب بالاستجمام بمنتجعات شرم الشيخ، لذلك تبقى العقبة الوجهة الأولى للسائح الفلسطيني الذي يرغب بالاستجمام".

وعلى شاطئ البحر الميّت الذي يبعد مسافة أربع ساعات عن البحر الأحمر، أقيمت فنادق ومنتجعات ضخمة، تستقطب مئات السياح يوميًا في رحلات استجمام بالمياه المالحة التي تعد علاجًا لكثير من الأمراض الجلدية.

وتحدّث السائح الروسي سيرجي مع "القدس" دوت كوم بينما كان يغطي جسده بالطين المستخرج من شاطئ بحر الميت، إنه حضر للعلاج من بعض الأمراض الجلدية التي يعاني منها وفق نصيحة وجهها له أحد أطباء الجلد، مضيفا "نمضي هنا على شاطئ منتجع "كروان بلازا" المقام على شاطئ البحر الميت الكثير من المرح والوقت، نعالج أجسادنا بماء البحر وأشعة الشمس، ونعالج أروحنا بالهواء النقي والكثير من النشطات الترفيهية.

 


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق