الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

تعرف على سياحة "الطيور المهاجرة" في الفيوم


تعرف على سياحة


تجتذب محافظة الفيوم كل عام، عددًا لافتًا من السائحين الذين يقبلون على المحافظة لمشاهدة الطيور المهاجرة من عدد من دول أوروبا، والتي تمثل أحد المظاهر التي تبتهج لها النفوس، وتعد مشاهدتها هواية لكثير من السائحين، لاسيما وأنها سياحة موسمية، وأحد المقومات السياحية للمحافظة الجنوبية.

وتحتضن محميتا وادي الريان وقارون بمحافظة الفيوم، هذا النوع من الطيور التي تقبل عليهما، وتستقر بهما للاستراحة عبر مسار رحلتها الطويلة.

وتشتهر الفيوم بسياحة مشاهدة الطيور، نظرًا لوجود بحيرتين إحداهما مالحة، وأخرى عذبة، وهما بحيرتا "قارون" و"وادي الريان"، وعنصر الجذب الذي يدفع بتلك الطيور الاحتضان بهذه الأماكن، هو الطقس الفريد الذي تتمتع به المحافظة، لاسيما في مواسم الربيع والخريف والشتاء.

هناك طيور تأتي من أوروبا إلى الفيوم قبل موسمها، نتيجة لتغير المناخ، حيث يأتي الكثير من الأجانب لمشاهدة هذه الطيور، واكثر الجنسيات إقبالًا على هذا النوع من السياحة من دول (إنجلترا، كندا، أمريكا، أستراليا)، والأقل عددًا في متابعتها بالفيوم هم الفرنسيون، والألمان".

وهناك أوقات معينة هي الأنسب لمشاهدة الطيور خلال اليوم، وتحديدًا في شهري نوفمبر وديسمبر سنويًا، ويكون الوقت الأفضل في هذه السياحة من الساعة 6:30 صباحًا، وحتى 10:30 صباحًا، ومن الساعة 1:30 ظهرًا، وحتى الغروب، وهناك طيور مهاجرة أصبحت مقيمة في الفيوم طوال العام، مثل طيور الغر، والبلاشون، والكوهية والفلامنجو المهاجر، الذي سيتحول إلى طائر مقيم بالمحميتين بالفيوم، بسبب ملاءمة الجو لبيئته.

وهناك طيور مهاجرة تحولت إلى طيور مقيمة في الفيوم، مثل صياد السمك الملون، وطائر أبو المغازل، والذي يعد من طيور جنوب إفريقيا، وأصبح مقيمًا بالفيوم، لافتًا إلى وجود أنواع فراخ مقيمة حاليًا بالفيوم، بسبب أن الجو ملائم لبيئاتها الأصلية، فضلًا عن توافر الغذاء الذي تحبه، من بينها الغر، وفرخة المياه، والفرخة السلطاني، وهي من النوع الخجول، ولا تظهر إلا في أوقات معينة وتختفي بعدها، مشيرًا إلى أن الأجانب يحبون بعض أنواع الطيور مثل "البكاشينا الملونة".

وتكلف رحلة مشاهدة الطيورللفرد حوالي 600 جنيه، مع تجهيز قرابة 4 نظارات لمشاهدة هذه الطيور، مشيرا أنها تختلف من مرشد لآخر، وفقا للنظارات التي يتم توفيرها لراغبي مشاهدة الطيور.


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق