الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

تعرف على طاهي محمية عجلون المبدع


تعرف على طاهي محمية عجلون المبدع


عمان : ايمان ابو قاعود

لم يتوقع الطاهي الاردني " ليث الصمادي" ان وصفات والدته "ام فيصل والسكينة التي اشتراها كأول قطعة  هي السبب في نجاحة لان يكون المسؤول "المتضمن" لمطعم الاكاديمية الملكية في محمية عجلون التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة .

الصمادي الذي بدأ عمله بالطهي بوصفات والدته بالإضافة الى الدعم الذي تلقاه من الجمعية الملكية لحماية الطبيعة من خلال دورات ومهارات مختلفة قدمتها له جعلت منه قصة نجاح في مدينة عجلون

يقول "الصمادي" "للعرب اليوم" "لكل فعل ردة فعل" فعندما  لم يحالفني الحظ في الثانوية العامة قررت ان انجح في حياتي العملية واسطر لقصة نجاح افتخر بها

وبدأ   الصمادي العمل   في محل حلويات في مدينة عجلون من  عام 1999 الى 2004 موضحا بدأت العمل باليوم الاول على "المجلى"  بتنظيف الصحون والاوعية  ولكن اصحاب العمل وجدوا اني استطيع ان اكون في صالة تقديم الحلويات للزبائن  فتم نقلي الى الصالة في اليوم الاول وبعد ذلك الى المبيعات لما اتمتع به من شخصية قوية ومتفاعلة مع الناس الامر الذي  دفع اصحاب المحل  لتعليمي  كيفية  صناعة الحلويات التي اصبحت اتقتنها واتفنن بها

واوضح الصمادي انه خلال فترة عمله تعرف على مدير محمية عجلون  المهندس ناصر عباسي الذي كان يراقب نجاحه وطريقة عمله في محل الحلويات اضافة الى نجاحه خارج  نطاق محل الحلويات في تنظيم المناسبات وصناعة وتقديم الحلويات المختلفة

ويوضح الصمادي انه في عام 2004 طلبت الجمعية طاهي للعمل في المطعم  فشجعه مدير المحمية العباسي للتقديم لهذا الشاغرو مع ان الصمادي لم يكن يعرف الطبخ الا انه طلب من والدته  "ام فيصل" ان تساعده في الوصفات فعملته طبخ المقلوبة والكشكة  وغيرها " شفويا "وفي المقابلة قدم الصمادي الوصفات كما حفظها وتم تعينه

وبدأ التحدي عند الصمادي الذي  كان يحصل على راتب مقداره 240 دينار في محل الحلويات والتحق بعمله في المطعم واصبح يحصل على راتب بالجمعية مقداره  143 دينار لكنه كان على يقين ان هناك مستقبل ينتظره ليسطر  قصة نجاح لعمله في مدينة عجلون شمال الاردن وبدأ بالعمل في مطعم  المحمية اضافة الى عمله في تنظيم الحفلات والولائم واشترى اول سكينة بثمن عشرين دينارا اردنيا لتكون نواة لمستودع من الادوات والاواني يمتلكه الان لتنظيم الحفلات واعداد الولائم والتواصي من الاطعمة .

 

ويذكر الصمادي اول طبخة انجزها في مطعم محمية عجلون  وكانت من الارز بالخضارمضافا اليه  بعض البهارات كالهيل وجوزة الطيب  لافتا انه اشترى نوع من الارز يساعده بالطبخ ولا يتلف ,لنحو 40 شخصا من  الشرطة البيئية وصون الطبيعة والحماية وينوه انه كان يعمل لوحده فطلب من الجمعية ان توفر له موظفين لمساعدته وتم تعيين موظفين اثنين  للخدمات المختلفة في المطبخ والمساعدة

وخلال عمله استطاع الصمادي ان يتعلم اصناف كثيرة من الاطباق العربية والاجنبية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب وما يطلبه الزبائن حيث انه صمم غاز متخصص بالكنافة مكون من عدة صواني بأحجام مختلفة لتقديمها للزبائن بعد ان يقوم بعملها امامهم

وقبل ثلاث سنوات عرضت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة المطعم للضمان واختارت ليث الصمادي لهذه المهمة لما يتمتع به من ذكاء وحنكة وخبرة واثبت الصمادي خلال الثلاث سنوات التي استلم المطعم قدرته على النجاح ويعمل الان في المطعم 22 شخصا منهم عشرة سيدات .

ويوجه الصمادي نصيحة للشباب بعدم وجود مجال للفشل فمن يحب عمله يعطيه وبالارادة تصنع المعجزات . نقلا عن العرب اليوم اللندنية 

 


المقالات المتعلقة


هولندا روعة السياحة

هولندا روعة السياحة

تشتهر هولندا بالكثير من وسائل الترفيه التي من بينها؛ طواحين الهواء، وحقول زهور التوليب والنرجس وا...



0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق