الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

في إيران وبأمر المرشد سياحة بالحجاب.. بلا شورت وفانلة وكاب


في إيران وبأمر المرشد  سياحة بالحجاب.. بلا شورت وفانلة وكاب


اشتعل الموسم السياحى فى معظم دول العالم، ومنها إيران، ولكن على أى أجنبى مسافر للسياحة فى إيران أن يفكر مرتين، مرة لأنه سيكون مراقبا ومرصودا تحت أعين أجهزة الاستخبارات التى تراقب كل الأجانب صوتا وصورة فى الأماكن السياحية والأماكن الشيعية المقدسة، لأنها تشتبه دوما فى أى غريب وتعتبره عدواً لها، والمرة الثانية لأنه ملزم أن يحمل معه ملابس ثقيلة ساتره رغم الصيف، فمحرم على النساء السائحات مثل نساء إيران وبأمر المرشد العام التخلى عن الحجاب ومنوع عليهن ارتداء الكاب ولكن لا حاجة لجمع الشعر كله تحت الحجاب، الذى يمكن أن يحل لدى بعض الأجنبيات عن الحجاب، وعلى السائحات أيضًا ارتداء معطف ساتر طويل بأكمام وحتى نهاية الساقين، ويمكن التزين بصورة خفيفة ومسموح الجينز من تحت المعطف، أما الرجال فمحظور عليهم ارتداء الشورت، أو فانلة حمالات خفيفة لزوم الصيف، بل عليهم ارتداء البنطال الطويل، وقميص بنصف كم على اقصى تقدير.

وتنشر بالاماكن السياحية والأسواق جماعة يطلق عليها: مرشد السائح المبتدئ، وتوجه هذه العناصر لأصحاب المطاعم والمحلات والبازارات تعليمات ينقلونها هؤلاء بدورهم للرواد من السياح، حيث يخبرونهم أولاً بأسلوب لطيف عن ضرورة ارتداء غطاء الرأس والمعطف للسيدات، وملابس محتشمة للرجال أيضاً، انطلاقاً من احترام العادات المحلية، وسيتم توجيه الأجانب أولاً بأدب، ثم بأسلوب أكثر صرامة، ويتم التصعيد إلى الاعتقال والترحيل، ويجب الأجنبى على الانصياع للأوامر، وأن يعود فوراً إلى الفندق لتبديل ملابسه، بجانب تقديم إرشادات للسائح منها الخطوط الأربعة الحمراء التى من شأنها أن توقع عقوبة الإعدام على مرتكبها من خارقى القانون: كشرب الكحول، تعاطى المخدرات، مغازلة الإيرانيات وممارسة الشذوذ.

وتكشف الإيرانية مسيرى على نجاد، التى فرت من التشدد الإيرانى قبل سبع سنوات إلى أمريكا، تكشف رفض مضيفات شركة الطيران «إير فرانس» السفر إلى إيران بسبب إلزامهن بتغطية الرأس بحجاب من اللحظة التى تدخل فيها الطائرة المجال الجوى الإيرانى وخوف المضيفين من أن تلصق بهم تهمة الخروج عن العادات والتقاليد الجامدة وإلقائهم فى المعتقل، وتروى كيف حاولت مجموعة من السائحات تحدى ارتداء الحجاب، فتمت ملاحقتهم أمنياً، وتحولت الرحلة السياحية إلى كابوس كبير.

وتحذر منظمات حقوق الإنسان من أن صبرها سينفذ مع إيران، خاصة بعد نجاح الإيرانية «اتنا فرجدانى»، التى حكم عليها فى سبتمبر الماضى بالسجن 12 سنة وتسعة أشهر، نجحت تهريب شريط مسجل يفضح ما تتعرض له السجينات السياسيات فى سجن أفين فى طهران من انتهاكات، ويكشف الشريط أيضًا كيف اختطفت بعد أن نشرت كاريكاتيراً ضد وزراء حكومة إيران فى شكل حمار وكيف أضافوا لها ثلاث سنوات سجن بسبب مصافحة محاميها، وأجبروها فى أثناء التحقيق على الخضوع لفحص العذرية، ووجهت «اتنا» كلمة إلى العالم الخارجى فى الشريط قالت فيه: «فكروا جيداً قبل أن تهرعون بجموعكم إلى إيران، حيث يتم التعامل مع الزوار على أنهم عالم كافر».


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق