الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

القسطل سياحة وتراث وتاريخ


القسطل سياحة وتراث وتاريخ


تبعد القسطل حوالي 24 كم إلى الجنوب الشرقي من عمَّان، بمحاذاة الطريق المؤدي إلى مطار الملكة علياء.

وتعرف القسطل بقصرها الأموي والمسجد المحاذي له. وتحتل المئذنة الزاوية الشمالية الغربية من الساحة التي تتقدم المسجد، وتبرز إلى الخارج عن سمت الجدران المجاورة لها.

ومسجد القسطل هو أقدم مسجد أموي في الاردن لا زال الناس يصلون فيه ووضعه البنائي لا زال جيدا

ويعود المسجد الى فترة العصر الأموي، وبناه الخليفة الأموي عبدالملك بن مرون وابنه يزيد بن عبدالملك، ليكون قريباً من طريق الحج إلى الديار المقدسة وتقديم الخدمات ورعاية الحجاج.
وشيّدت مئذنة مسجد القسطل بكتل مشذبة من الحجر الجيري. وللمئذنه بدن أسطواني قطره 5 م أقيم فوق قاعدة مستطيلة تتألف من ثلاثة مداميك ارتفاعها 1.35 م. ويعلو البدن الذي يبلغ ارتفاعه 3.27م شريط بارز (كورنيش) يحدد بداية الطابق الثاني من المئذنة.

وبالرغم من وجود ستة أعمدة حالياً، فإنه يبدو أن القاعدة كانت تسند عشرة أعمدة لاصقة محززة بقنوات ضيقة عمودية. كذلك يبدو أنه في الأصل كانت توجد بين الأعمدة حنيات صماء حفرت فيها فتحات ضيقة للإضاءة والتهوية. أما الدخول إلى المئذنة فكان عبر بوابة عرضها 60 سم تؤدي إلى سلم حلزوني، ويعود تاريخ المبنى الى الفترة الأموية.

تنبع أهمية مئذنة القسطل ليس من شكلها الأسطواني فقط، بل أيضاً من كونها المئذنة الوحيدة الباقية من العصر الأموي في كل أقطار العالم العربي.

ويمتاز موقع القسطل بحجارته المزخرفة وبأرضياته الفسيفسائية المميزة برسوماتها وألوانها وأشكالها الهندسية، التي تعتبر من التحف الفنية النادرة، واثنتين من زخارف موقع القسطل تظهر على فئة العشرة دنانير.

القسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوزالقسطل المسجد سياحة نيوز

وتنسب المصادر التاريخية والأدبية القسطل إلى يزيد بن عبدالملك وابنه الوليد. ففي أحد أبيات الشعر يذكر كثير عزة القسطل والموقر على أنهما ملك شخص واحد وهو اليزيد. كذلك فإن مخطط القصر وأسلوب زخارفه بالإضافة إلى الشواهد الأثرية كلها تؤكد هذه النسبة.

وفي القسطل تجد من الاثار نظام مائي كان مستخدما يعتبر ميزة إضافية للموقع وهو الذي ينتشر به ما يقرب من 70 خزاناً لجمع المياه، بالإضافة لبركتين إلى الشرق والغرب من الموقع، وكذلك نظام جمع المياه بواسطة السدود، حيث قدّرت القدرة الاستيعابية لسد القسطل الأثري بما لا يقل عن واحد ونصف مليون متر مكعب. 

عمان// بقلم// دانا الخصاونة// 

 


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق