الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

"مسار" تنجز 100 فعالية سياحية في 5 سنوات




إبراهيم المبيضين/ الغد

عمان-  قالت مؤسسة مبادرة “مسار” المعنية بتشجيع السياحة الداخلية ومفاهيم السياحة المجتمعية والبيئية دارين ديرية ان مبادرتها التي سجلت العام الحالي كجمعية غير ربحية تمكنت خلال فترة خمس سنوات من تنظيم حوالي 100 مسار الى مناطق سياحية وطبيعية غير معروفة للناس في جميع انحاء المملكة.
وأوضحت ديرية لـ”الغد” بان المبادرة تتحضر لتنظيم مسار جديد سينطلق بعد العيد وسيكون في منطقة شمال المملكة، ليرتفع عدد المسارات السياحية التي نظمتها المبادرة منذ بدايتها الى 100 مسار سياحي نظمت وأنجزت في اماكن سياحية ومناطق طبيعية غير معروفة بين الاردنيين رغم ما تتميز به هذه الاماكن والمناطق من جماليات وسحر.
وقالت ديرية إنه من بين المسارات المئة التي جرى تنظيمها هناك 8 مسارات نظمت لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة.
وانطلقت مبادرة “مسار” بجهد شخصي وفردي من الريادية الاردنية ديرية وبمساعدة عدد من المتطوعين، حيث نظم اول مسار سياحي الى منطقة “عراق الامير” في أيلول (سبتمبر) من العام 2012، وقد سجلت هذه المبادرة، بحسب ديرية، في وزارة التنمية ووزارة السياحة كجمعية غير ربحية تحمل اسم “جمعية مسار لدعم وتطوير السياحة الداخلية”.
وتزخر المملكة بالكثير من المناطق الطبيعية السياحية الجميلة التي تتسم بدرجة عالية من السحر والجمالية وتضاهي أجمل المواقع الطبيعية في دول العالم، إلا أن كثيرا من الأردنيين يجهلون هذه الأماكن، ولم يسمعوا بها ليحرموا من سحرها رغم قربها منهم، مغيبة عن أجندات رحلاتهم الأسبوعية أو الشهرية وسياحتهم الداخلية.
إلى ذلك اوضحت ديرية بانها ستعمل خلال المرحلة المقبلة على تطوير فكرة الجمعية وعملها والمسارات التي تنظمها والعمل بالتعاون مع وزارة السياحة بهدف تشجيع السياحة الداخلية والوصول الى المناطق الأردنية المنسية والمهمشة سياحيا.
واكدت بان المبادرة منذ انطلاقتها قبل خمس سنوات استقطبت 3500 شخصا شاركوا في جميع مساراتها المئة معظمهم من الاردنيين تعرفوا وشاركوا واندمجوا في نشاطات هذه المسارات التي تقرب الزائرين ايضا من المجتمعات المحلية التي تعيش في المناطق السياحية.
وتشمل مبادرة “مسار” تقديم وتطبيق مفاهيم جديدة للسياحة مثل السياحة البيئية بهدف ربط الانسان بالأماكن والطبيعة والمشاركة في أنشطة للحفاظ على البيئة والسياحة التطوعية التي ترتبط ارتباطا وثيق بالمفهوم السابق، مشيرة إلى أنها تقوم من خلالها بأنشطة تطوعية لتنظيف الاماكن التي يجري زيارتها وزراعة الاشجار.
وقدمت المبادرة مفهوم السياحة الميسرة بتنظيم مسارات لاماكن تكون مهيأة لذوي الاحتياجات الخاصة، والسياحة الثقافية التي نقدم فيها المعلومة ونزور الأماكن التراثية ونزور العائلات المحلية في هذه الاماكن ونتعرف على حياتهم وأعمالهم اليومية.
وبينت ديرية انه من الأماكن التي نظمت اليها مسارات “مسار”: وادي أبو خشيبة، وادي نميرة، أم النمل، شلالات الرميمين، بركة العرايس، خرجا، جديتا ، بركة العرايس ، قرية المعطن، وغيرها العشرات من الأماكن التي لم يسمع عنها الأردنيون الكثير ولم يتمتعوا بجمالها، وكان اول مسار الى قرية عراق الامير.
والرحلات او المسارات في “مسار” ذاتية التمويل، أي أن كل شخص يدفع تكلفة مشاركته في الرحلة بمتوسط يصل الى 15 دينارا يشمل المواصلات ووجبة الغداء، وهو سعر مناسب لجميع شرائح المجتمع.
ويشارك في المسارات أشخاص من كل الأعمار وبحسب المنطقة وصعوبتها او وعورتها، حيث يجري تنظيم المسار بأقل التكاليف بالتعاون مع متعاونين ومتطوعين للوصول الى أهداف كل مسار.
ديرية التي تحمل شهادة البكالوريوس في الإرشاد والتطوير السياحي بدأت التفكير في هذه المبادرة وهي أولى سنوات دراستها الجامعية عندما كانت متطوعة في مؤسسة “لوياك” تحلم اليوم بتوسيع نطاق مبادرتها ومجتمع “مسار” لتطوير هذا المجتمع حتى يكون مجتمعا محبا للبيئة والطبيعة والاكتشاف.
وقالت إن كل جهد الجمعية سينصب على نشر الهدف وخلق ثقافة سياحية وتوعية المجتمع بكيفية دعم وخلق وجهات سياحية بكل قرية وكل منطقة، وتطوير تلك المناطق والترويج لها، لافتة الى اهمية وجود ادارة سياحية حقيقة وتطبيق قوانين تحمي الثروات والموارد السياحية.


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق