الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

هولندا روعة السياحة


هولندا روعة السياحة


تشتهر هولندا بالكثير من وسائل الترفيه التي من بينها؛ طواحين الهواء، وحقول زهور التوليب والنرجس والزنابق، والمعالم التاريخية والمتاحف بالمدن، والشواطئ الجذابة، والقنوات المائية الفريدة والمعابر والسدود، والمباني الملكية. وغيرها الكثير؛ لأن هولندا بلد المتاحف والأحداث الهامة، وبلد التسلية والترفيهه، وبلد الماء، وبلد الدراجات.

هل فكرت مثلا في القطار كوسيلة مواصلات، تتيح لك اكتشاف جميع الأماكن التي تستحق الزيارة في هولندا؟ يوجد في هولندا ما يزيد على 350 محطة قطار، وبهذا سيكون بإمكانك الوصول بالقطار إلى كثير من الأماكن التي تستحق الرؤية وأماكن الترفيه.

تقدم هولندا للسائح كل ما يريده، فالطبيعة ساحرة والطقس معتدل، والأسواق التجارية مملوءة بأحدث المحلات وأضخمها, والمطاعم كثيرة، وكذلك وسائل الترفيه والمقاهي. ولعشاق الفنون والتحف، هناك أكثر من 400 متحف، وعشرات المسارح التي تمتلئ بالعروض الموسيقية والراقصة من كل نوع، والتي تتماشي مع كل ذوق.

وتعرف هولندا، باسم " بوابة أوروبا"، وهذه التسمية لا مبالغة فيها، فموانئها تربطها بمختلف الأقطار الأوروبية، عبر الأنهار، أو عبر شبكات عصرية متقنة من الطرق البرية والسكك الحديدية، وعبر الجو أيضًا. وحصل مطار "أمستردام" الدولي أكثر من مرة على أفضل مطار في أوروبا، لكن أفضل ما يشتمل عليه هذا المطار العصري الضخم، محلاته التي تبيع الكثير من السلع بدون ضريبة جمركية موزعة علي أربعين مركزا داخل المطار. ثم إن المطار مرتبط بكل مطارات العالم، وهو جاهز لخدمة المسافرين طيلة أربع وعشرين ساعة يوميا وعلي مدى أيام الأسبوع السبعة.

ومن المطار، ينتقل الزائر إلي المدينة التي يريدها، سواء أكانت "أمستردام" أم "لاهاي" أم "روتردام" بالحافلات أو بالقطار الذي توجد له محطة في المطار. وفي المدن، تشكل الحافلات وقطارات المترو ومترو الأنفاق وسائل المواصلات الرئيسية، التي تتصف بالنظام في المواعيد وبالراحة والنظافة. ويحصل السائح علي بطاقات تستخدم لعدة مرات في الحافلات والقطارات من محطات الحافلات والقطارات أو من مكاتب البريد. أما سيارات الأجرة، فإنها تحمل فوقها لافتات كبيرة تميزها عن غيرها من السيارات، مكتوب عليها كلمة أجرة بخط كبير. وكل سيارات الأجرة بها عدادات، والسعر الذي يظهره العداد، يدفعه السائح مع دفع زيادة بسيطة للسائق.

أما القطارات الكهربائية فإنها تسير بين كل المدن بانتظام؛ ولا يتعدى الوقت بين كل منها الساعة علي الأكثر، وذلك منذ السابعة صباحًا وحتي منتصف الليل. وتسير هذه القطارات بين المدن الرئيسية أحيانا كل عشر دقائق أو ربع ساعة. وهناك قطارات سريعة لا تتوقف في المدن الصغيرة، تسمي (إنترسيتي) وقطارات تتوقف عدة مرات. ويحصول السائح علي تذاكر القطارات من المحطات، وبإمكانه الحصول علي تذكرة سفر بالقطار صالحة لمدة ثلاثة أو سبعة أيام، وبسعر مخفض، وهذه البطاقة تخول له استعمال القطارات في تلك المدة كيفما يشاء، وبالمقدار الذي يريده.

وهناك مكاتب لتأجير السيارات مثل:"هرتز"، و"أفس", و"يوروكار"، تؤجر للسائح سيارة خاصة طيلة مدة إقامته، أو المدة التي يريدها؛ شريطة أن يكون حاملا رخصة قيادة دولية. ولا تتجاوز السرعة المصرح بها داخل المدن الخمسين كيلو مترًا في الساعة، بينما هي علي الطرق السريعة لا تتعدي 110 كيلو مترات. وتبلغ المسافات بين "أمستردام" العاصمة وبعض المدن الرئيسية، كما هو موضح على النحو التالي :

أمستردام – لاهاي : 56 كيلو مترا

أمستردام – روتردام : 72 كيلو مترا

أمستردام – أوترخت : 37 كيلو مترا

أمستردام – خروننقن 188 كيلو مترا (مدينة خروننقن في مقاطعة فريزلاند في أقصي الشمال)

أمستردام – ماسترخت 200 كيلو متر (ماسترخت في أقصي الجنوب).

وإذا تعطلت السيارة علي إحدى الطرق بين المدن، يجدر بالسائق الاتصال بمكاتب نادي السيارات.

وفي مدن هولندا المليئة بالقنوات، تكثر مكاتب الترفيه عن السياح برحلات تنظم بواسطة قوارب جميلة، تقوم بالتجوال داخل المدن. وعلي السائح أو الزائر أن يتذكر أن مكاتب السياحة الوطنية التي تحمل لافتات عليها حرف V.v.v. تقدم للسائح كل ما يريده، وتقدم له النصح والإرشاد وتجيبه عن كل أسئلته، وهذه المكاتب موجودة في محطات السكك الحديدية في مراكز المدن.

أماكن الإقامة في هولندا

في مدينة "أمستردام" العاصمة الهولندية الرائعة، وفي المدن الهولندية الكبرى مثل لاهاي، وروتردام، وأوتريخت وغيرها توجد الكثير من الفنادق الكبيرة الفاخرة التي تطل على نهر "الأمستل". وهي فنادق رئيسية تتميز بموقعا الرائع الخلاب، وتقدم للنزلاء الكثير من التسهيلات، تمثل درجة واحدة، وتقدم للنزلاء أيضا كل الراحة التي يريدونها.

أما السائح الذي يبحث عن فنادق صغيرة وبسعر أقل، فإنها متوفرة بكثرة على ضفاف القنوات، والسؤال عن الغرف يتم عن طريق مكاتب السياحية.

أما المطاعم، فهناك مطاعم تقدم الطعام الهولندي التقليدي، ومطاعم أجنبية كثيرة لا مثيل لها في المدن الرئيسية. من أهمها: المطاعم الأندونيسية والصينية، والمطاعم الهندية والفرنسية والإيطالية واليوغسلافية والتركية واليونانية والأسبانية. وفي السنوات الأخيرة، بدأت تظهر المطاعم العربية بكثرة، ومنها المطاعم المصرية والمغربية والتونسية والفلسطينية.

الأماكن الترفيهية

هناك ألف طريقة وطريقة لقضاء يوم مسل وممتع مع الأسرة فى إحدى حدائق الترفية الكثيرة المنتشرة فى كافة أرجاء هولندا، أو فى حدائق الحيوان أو أماكن الترفيه الخاصة. وهذه الأماكن ممتعة للكبير والصغير بغض النظر عن حالة الطقس.

تكثر في الفترة الواقعة بين

شهري أبريل / نيسان

وأكتوبر / تشرين أول

الرحلات السياحية الجماعية إلي المناطق الطبيعية الخلابة، مثل:

مناطق البحيرات، أو مناطق الطواحين، أو مناطق الزهور الساحرة، أو إلي المدن المختلفة مع مرشدين يقودون هذه الجماعات في تجوالها، مع تقديم الشرح لها بعدة لغات. وهولندا بلد الماء، تكثر فيه البحيرات، وتكثر فيه المناطق الجميلة التي تبهج العيون، وتضع الفنادق لنزلائها ضمن برامج الإقامة المشاركة في هذه الرحلات اليومية.

وفي الفترة نفسها أيضًا، يلقى السائح المتعًة في التردد علي المدن الساحلية التي تعتبر مصايف للهولنديين والأوروبيين، مثل مدن:

سخيفننجن" القريبة من "لاهاي"، و"زاندفورد"، و"نوردفيك" وغيرها.

ذلك أن هذه المصايف زاخرة بالحركة، وغنية بالفنادق الكبيرة والصغيرة، وبالنوادي والملاهي. أيضًا في هذه الفترة، ينشط الكثير من المسارح ، وهذه تقدم لهواتها كل ما يصبون ويرنون إليه، أما دور السينما فأنها كثيرة أيضًا، وهي تعرض مختلف الأفلام وبمختلف اللغات.

وهناك المتاحف التي لا تضاهي في تنوعها. ويقدر عددها بأربعمائة متحف، ويتردد عليها عشاق الفنون بحماس؛ لمشاهدة أعمال رسامي هولندا الخالدين، أمثال: "رمبرانت" و"هالس" و"فرمير" و"فان خوخ" وغيرهم.والتجول في المتنزهات الكبيرة، وفي حدائق "المادورا دام" في "لاهاي"، و(الإفتلنج) قرب مدينة "تلبورخ"، أشياء يجب ألا تفوت زائر هولندا.

تبدو تربية الزهور التي برع فيها الهولنديون براعة خاصة، وفاقوا فيها كل الشعوب، في أجمل مظاهرها في تلك المتنزهات، وفي الحقول المكشوفة التي تمتد على امتداد البصر في المناطق الساحلية. وتعد الحدائق الخاصة بالسياح، نماذج مصغرة لمنجزات هذا البلد المتقدم تكنولوجيا وصناعيا في مختلف المجالات العمرانية والاجتماعية والعلمية والزراعية، وهي تمزج هذا كله، بمناطق غابات تملأ علي السائح كل جوانحه، بألوانها وسحرها. فالطبيعة في هولندا مزيج من كل ما تعشقه العين، وتطرب له النفس، والهولنديون يعرفون كيف يعتنون بها ويحمونها من الأخطار.

الأسواق والمراكز التجارية

يتجول الزائر لهولندا في المراكز التجارية الكبرى، وهي متوفرة بكثرة أيضًا في هولندا. ومن الأسماء المعروفة في هولندا في هذا المجال، مراكز "الباينكورف" في مدن "أمستردام" و"لاهاي" و"روتردام"، وفي كل المدن الكبرى، والمركز التجاري في مدينة "أوترخت" المعروف باسم "هوخ كاتارينا" الملاصق لمحطة السكك الحديدية.

أما في مدينة "لاهاي"، فأهم الأسوق التجارية بالمدينة هو السوق المغطي المعروف باسم "بالاس بروميناد". وهذا السوق له شبيه في مدينة "روتردام"، وإن كان غير مغطي. كما أن السيارات لا تستطيع عبوره، واسمه "لاينبان". ويعتبر شارع "كلفرسترات" أهم شوارع التسوق في مدينة "أمستردام" العاصمة. وفي هذا الشارع، يكتشف السائح أسماء أهم شركات صناعة الألماس في هولندا، التي تعد أهم شركات صناعة الألماس في العالم. استقبلت "أمستردام" في القرون الماضية، المضطهدين من مدينة "إنتورب" البلجيكية، الماهرين في قص وتشذيب الألماس. ومع مر الزمن أصبحت "أمستردام" مركزًا عالميًا رئيسيًا لصناعة الألماس والمجوهرات التي تعتمد علي الألماس.وأصبحت "أمستردام" مدينة الألماس. ولا تغلق هذه المراكز التجارية أبوابها إلا يوم الأحد من كل أسبوع، وتمثل مؤسسة الألماس في "أمستردام"، خمس شركات هولندية معروفة عالميا.

 

 


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق