الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

بورصة الزهور " سوق بيع الزهور بالجملة الوحيد من نوعه بالشرق الاوسط"


بورصة الزهور


عمان : ايمان يوسف

في سوق "بورصة الزهور" في العاصمة الاردنية عمان تختلف الانواع والالوان وتتجاذب الروائح العبقة في المكان ويتعامل العمال مع الزهور برقة متناهية خوفا عليها من الانكسار او الحزن فهي موجودة في بيئة تشبه بيئتها الطبيعية .

ويعتبر سوق "بورصة الزهور" او سوق الازهار بالجملة  الوحيد من نوعه في منطقة الشرق الاوسط بحسب المزارع  المهندس "محمد العواملة" والذي تأسس عام 1988 بمبادرة من  "11" منتج من القطاع الخاص وكان الانتاج لا يتجاوز من 7 الى 8 اصناف رئيسية فقط  تزرع في الاردن من الزهور مثل الورد الجوري الليليوم القرنفل  والجلاديو وزنبق طرابلسي والخضارات المشكلة وغيرها  حيث بدأ اول سوق في منطقة ام السماق ثم دوار الداخلية  وبحسب التنظييم المحلي في الاردن يعتبر انشاء اي سوق تابع تنظيما لأمانة عمان الذي ينص جزء من عملها على انشاء الأسواق المتخصصة.

وعن فكرة السوق يقول العواملة انه في عام 1983 فكر  مجموعة من المهندسين الزراعيين وشريحة من المثقفين زراعيا وفكريا والذين كانوا   ينتجون ازهار القطف فكان من البديهي ان يفكروا بإنشاء سوق لمنتجاتهم وانبثقت الفكرة بانتاج سوق جملة للأزهار ليكون مكانا مشترك يلتقي فيه العرض مع الطلب 

وأوضح العواملة " ان اهمية الازهار عام 1988 كانت محدودة موضحا ان الاردن في ذلك الوقت يستورد  20 الف زهرة اسبوعيا اما الان فيتم استهلاك مليون زهرة اسبوعيا .

ويوضح العواملة ان ثقافة المجتمع الاردني اختلفت في التعامل مع الازهار والورد لافتا ان الاستهلاك في ازدياد بسبب وجود مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات والاحتكاك بين الثقافات المختلفة الذي يولد انماط استهلاكية جديدة معتبرا  ان مواقع التواصل الاجتماعي ساهمت بشكل كبير في تسويق الازهار.

وعن الزبائن الذين يرتادون سوق الزهور محلات الزهور الفنادق السفارات بائعي الزهور على الاشارات المواطنيين العاديين جمعيات اكاديمية بالزهور اضافة الى المتخصصين بحفلات الاعراس واعياد الميلاد والمناسبات المختلفة .

واعتبر العواملة ان هناك حالة من الركود تصيب بيع الازهار بالشتاء بسسب الامطار والثلوج لافتا ان اسعار الازهار يرتفع ثمنها في المواسم كعيد الحب وكعيد الام .

ويعتبر العواملة ان الورد بطبعة حنون لافتا ان بعض الناس يسيئون استخدامه فالورد لغة من حيث نوعه ولونه فمثلا الازهار الصفراء يتم تبادلها في المناسبات الحزينة او الورد الجوري فهو لغة الحب الرئيسية الورد الابيض والزهري يؤخذ للمرضى في المستشفيات واللون الليلكي يعني الكراهية

فيما يشدد العواملة ان موسم انتاج الورد الجوري في الاردن يكون بين شهر 3 وشهر 12 بينما باقي اشهر السنة يكون هناك استيرا للورد الجوري لافتا الى وجود نحو 100 مزرعة في الاردن تنتج الورد الجوري

ولفت العواملة ان بائعي الزهور على الاشارات خلقوا شريحة اجتماعية جديدة في الاردن تشتري الزهور كما اوجدوا ثقافة شراء الزهور بين الناس وذلك لتوفرها امام المستهلك وسعرها في متناول الجميع.

ويرى التاجر عمر العزام ان الورد في البورصة  يجب ان يحفظ بدرجة حرارة منخفضة وفي مياه نظيفة معقمة للحفاظ على الورد لمدة اطول والمحافظة على نضارته

وشدد على الية التعامل مع الزهور وضرورة تأهيل العاملين مع الورد لافتا ان الورد هو هدية القلوب والتعبير عن المشاعر لاي شخص.

عن العرب اليوم 

 


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق