الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

مشاريع قطاع الضيافة في الخليج ‏ تجاوزت 544 مليار درهم (148.4 مليار دولار) في الربع الأوّل من العام 2017


مشاريع قطاع الضيافة في الخليج ‏ تجاوزت 544 مليار درهم (148.4 مليار دولار) في الربع الأوّل من العام 2017


 

دبي- الإمارات العربية المتحدة: القيمة الإجمالية لما مجموعه 1,153 مشروع ضيافة تجاوزت 544,62 مليار درهم (148,4 مليار دولار) في الربع الأول من العام 2017، استناداً إلى شبكة BNC، أكبر وأوسع مزوّد بحث ومعلومات للمشاريع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا)

يشكّل قطاع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي 7 في المئة من مجمل المشاريع النشطة والقائمة فعلياً بقطاع الإنشاءات في المنطقة. لناحية القيمة بالدولار الأميركي، يشكل قطاع مشاريع الضيافة 13 في المئة من إجماليّ قيمة قطاع الإنشاءات، وفق ما يُظهره أحدث تقارير معلوماتي لـ BNC، والصادر عن شبكة BNC.

التقرير المعلوماتي الأخير الصادر عن BNC يعكس تزايد التركيز على قطاع التطوير السياحي الذي تنخرط فيه حكومات دول مجلس التعاون الخليجي الغنية بمصادر البترول، والتي تسعى تدريجاً إلى التنويع في قاعدة الإيرادات، والتقليل من الاعتماد الكلّي على الوقود الهيدوكاربوني.

وفي هذا السياق، علّق السيد "آفين جدواني"، الرئيس التنفيذي في شبكة BNC بالقول:"مع الفعاليات الضخمة التي ستشهدها المنطقة في المستقبل القريب، ومنها معرض "إكسبو 2020" في دبي، وكأس العالم لكرة القدم في قطر، تعمل حكومات دول مجاس التعاون الخليجي بشكلٍ حثيث على الاستعداد لفعالياتٍ عالمية ضخمة تحتاج إلى المزيد من المرافق الفندقية والخدمات والتسهيلات السياحية التي ستسهم بدورها في تنويع مصادر الدخل".

في العام 2003 شكلت دول مجلس التعاون الخليجي "الاتحاد الجمركي"، ثم أعلنت عن تشكيل السوق المشتركة، في العام 2008، كجزءٍ من خطة دمج اقتصادات المنطقة بشكلٍ أوسع.

ويضيف السيد جدواني:"مع تواصل عملية التكامل الاقتصادي، تستعدّ دول مجلس التعاون الخليجي لتطوير سوقٍ مشتركة؛ ومع اكتمال أولى مراحل ربط البنى التحتية بينها، مثل شبكة سكك الحديد التي ستربط بين كبريات المدن في المنطقة، سوف يشهد قطاع السياحة قفزةً نوعية، في السنوات المقبلة، وسيكون بإمكان المقيمين في إحدى المدن السفر إلى مدينةٍ أخرى لقضاء ليلةٍ فيها والعودة في اليوم التالي، من دون الحاجة إلى الإجراءات الحدودية المعهودة، كما هي الحال في دول الاتحاد الأوروبي، وهذا يعني أنّ المنطقة على وشك أن تشهد حركةً سياحية كثيفة".

"وسوف يحلّ قريباً ذلك اليوم الذي يستقلّ فيه أحدهم القطار من رأس الخيمة، لأداء مناسك العمرة في مكة المكرّمة، والعودة إلى رأس الخيمة في اليوم التالي".

شهد الربع الأول من العام 2017 إطلاق 62 مشروعاً، بلغت تكلفتها مجتمعةً أكثر من 9,1 مليار درهم (2,5 مليار دولار)، وفق التقرير المعلوماتي الصادر عن BNC.

في شهر مارس المنصرم، شهدنا زيادةً بنسبة 1 في المئة لناحية العدد، وكذلك لناحية القيمة بالدولار الأميركي، في مشاريع الضيافة القائمة في دول مجلس التعاون الخليجي، مقارنةً بشهر فبراير 2017؛ وتمّ تعليق العمل بسبعة مشاريع في المنطقة، توازي قيمتها 1,1 مليار دولار، كان أكبرها مشروع "بيزنس بارك إند هوتيل" في وسط مدينة جدّه، بقيمة 600 مليون دولار (2,2 مليار درهم).

ويشير التقرير المعلوماتي لشبكة BNC إلى وجود 12 مشروع ضيافة بقيمةٍ إجمالية تقّدر بحوالي 845 مليون دولار (3,46 مليار درهم) على وشك إطلاق أعمال الإنشاءات فيها، بمراحل مختلفة، خلال هذا الشهر. أما أكبر مشاريع الضيافة، لناحية القيمة بالدولار الأميركي الذي سيتمّ إطلاقه، فهو تطوير وتحديث فندق "روتانا بيتش" الواقع في منطقة نادي أبوظبي السياحي، بقيمة 215 مليون دولار. ويقول السيد جدواني:"لقد تمّ إنجار ستة مشاريع ضيافة، خلال هذا الشهر، بقيمةٍ إجمالية توازي 390,5 مليون دورلا (1,43 مليار دولار)".

سوق السفر والسياحة في دولة الإمارات العربية المتحدة

المساهمة المباشرة لسوق السفر والسياحة في دولة الإمارات، من إجماليّ الناتج المحلي، بلغت 68,5 مليار درهم (18,7 مليار دولار)، ما يشكل نسبة 5,2 في المئة من الناتج المحلي للعام 2016، مع توقّعٍ بالنموّ بنسبة 3,2 في المئة للعام 2017، وتواصل النمو بعدّلٍ سنوي بنسبة 5.1 في المئة بين العامين 2017- 2027، إلى ما قيمته 116 مليار درهم (31,6 مليار دولار)، أي 5,4 في المئة من إجماليّ الناتج المحلي للعام 2027، وفق ما ورد في أحدث تقرير صادر عن الهيئة العالمية للسفر والسياحة WTTC.

"المساهمة الإجمالية لقطاع السفر والسياحة في إجمالي الناتج المحلي كانت 159,1 مليار درهم (43,3 مليار دولار)، أي 12,1 في المئة من الناتج المحلي للعام 2016، ومن المتوقع أن ترتفع بنسبة 2,9 في المئة للعام 2017، مع نسبة ارتفاع سنوية تبلغ  4,9 في المئة، أي 264,5 مليار درهم (72 مليار دولار)، لتبلغ نسبة 12,4 في المئة من الناتج المحلي للعام 2027"، وفق ما ورد في تقرير الهيئة العالمية للسفر والسياحة‏ WTTC. "لقد أسهم قطاع السفر والسياحة بشكلٍ مباشر في تأمين 317,500 وظيفة (5,4 في المئة من إجماليّ عدد الموظفين)، ومن المتوقع ارتفاع هذه المشاركة بنسبة 2,3 في المئة للعام 2017، مع ارتفاعٍ سنوي بنسبة 2,4 في المئة للعام 2027، أي ما مجموعه 410,000 وظيفة (5,9 في المئة من إجماليّ الوظائف.

في العام 2016، بلغت مساهمة قطاع السفر والسياحة في مجال التوظيف والعمالة- بما في ذلك خدمات الدعم غير المباشرة لهذا القطاع- نسبة 10,4 في المئة من إجماليّ التوظيف (617,500 وظيفة)، ومن المتوقّع ارتفاع هذه المساهمة بنسبة 1,8 في المئة خلال العام 2017، إلى 628,500 وظيفة، مع ارتفاعٍ سنوي بنسبة 2 في المئة، ما يوازي 770,000 وظيفة في العام 2027 (11,1 في المئة بالمجمل)، وفق هذه الهئية العالمية.

واردات الزوار بلغت 109,8 مليار درهم (29,90 مليار دولار)، أي 8,1 في المئة من إجماليّ الواردات في العام 2016، مع توقع نمو بنسبة 3,3 في المئة للعام 2017، ونموّ سنوي بنسبة 5 في المئة بين العامين 2017-2027، أي 184,5 مليار درهم (50,24 مليار دولار) في العام 2027، بنسبةٍ إجمالية تسواي 5,9 في المئة.

قيمة الاستثمار في قطاع السفر والسياحة للعام 2016 بلغت 26,2 مليار درهم، أي 7 في المئة من إجماليّ الاستثمارات (7,1 مليار دولار)، ويمكن أن ترتفع سنوياً بنسبة 11 في المئة خلال السنوات العشر المقبلة، لتصل إلى 74,5 مليار درهم (20,3 مليار دولار) في العام 2027، أي بنسبةٍ إجمالية تبلغ 11,2 في المئة للعام 2027، وفق تقرير WTTC.

"استناداً  إلى دائرة دبي للسياحة والتسويق التجاري DTCM، الهيئة المعنية بالسياحة في حكومة دبي، فإنّ هذه الإمارة تحتاج إلى زيادة 40,000 غرفة فندقية إلى تلك القائمة حالياً، والبالغ عددها 100,000 غرفة وشقة فندقية، في غضون أقلّ من ثلاث سنوات ونصف السنة، أي زيادة أكثر من 13,000 غرفة وشقة فندقية كل عام، حتى حلول معرض "إكسبو 2020"، كما يقول السيد "آفين جدواني"، مضيفاً:"لهذه الأسباب نرى أن كبار المطوّرين العقاريين يسابقون الزمن لتوسعة القطاع الفندقي في دولة الإمارات، وكذلك تقديم مفهومٍ متطوّر للضيافة في هذه السوق".

من جهتها، قامت "نخيل" للتطوير العقاري، المملوكة من حكومة دبي، بتوقيع عقد بناء فندق بقيمة 136 مليون درهم، ضمن "مدينة التنين" في دبي، وهو ثاني أكبر مشاريعها في المنطقة نفسها.

وبقيمةٍ إجمالية تبلغ 176 مليون درهم، سيكون فندق "بريميير إن"، بغرفه الـ 304، أحد الفنادق الـ 16 التي تضمّها محفظة قطاع الضيافة في شركة "نخيل" البالغة 3 مليارات درهم، وجزءاً من مخططٍ تطويري ضخم لتحويل "مدينة التنين" إلى مشروعٍ عملاق كمجمّع للتجزئة والسكن والترفيه، بمساحةٍ تزيد عن 11 مليون قدم مربعة.

توقيع هذا العقد جاء بعد أسبوعين من توقيع "نخيل" عقد إنشاءات بقيمة 184,5 مليار درهم، لبناء فندقٍ ثانٍ في "إبن بطوطة مول". وتبلغ قيمة التطوير الإجمالية لهذا الفندق بغرفه الـ 375، ما يوازي 240 مليون درهم. كما تعمل هذه الشركة على تطوير فندقين جديدين، في أول جزيرتين من الجزر الأربع ضمن "جزيرة ديره"، حيث جرى بيع أراضِ للمستثمرين لإنشاء 128 فندقاً ومبنىً للشقق الفندقية، فيما احتفظت "نخيل" لنفسها بأربع قطع أرض، لبناء مجمّع الفنادق والمنتجعات الخاص بها.

كذلك قامت "مراس"، المطوّر العقاري الرائد في دبي، بالإعلان عن قفزةٍ كبيرة في قطاع الضيافة، مع إطلاقها أربع علامات تجارية للفنادق، هي:"إيفادو"، "ري فيرا"، "فيفوس" و"أم كيو"، والتي من شأنها تعزيز قطاع الضيافة الداخلي في دولة الإمارات، ومواكبة النمو المطّرد في قطاع السياحة. كما أعلنت مجموعة "مراس" عن افتتاحها فندقين من هذه الفنادق، هما "ري فيرا" و"فيفوس"، في جزيرة "بلو وارتز"، الواقعة على مسافةٍ قريبة من "عين دبي"، التي ستكون أضخم عجلة مراقبة في العالم، في العام 2018.

"شون العقارية"، المطوّر العقاري الرائد في دبي، أعلنت حديثاً عن إبرامها صفقةً مع "مجموعة الحمد"، لتسليم 2,550 شقة فندقية شهيرة، تحت مظلة "آي سويتس"، مشروع الضيافة الضخم بميزانية 3.2 مليار درهم، ضمن "مجمّع دبي للاستثمار"... وهذه كانت مجموعة من المشاريع التي تعكس حيوية ونشاط قطاع الضيافة.

شبكة BNC، أضخم مزوّد لمعلومات المشاريع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا)، رصدت وجود 25,324 مشروعاً قائماً، بتكلفةٍ تتجاوز 7,2 تريليون دولار (26,4 تريليون درهم)، كما تنشر تحديثات لأكثر من 250 مشروعاً، تققم يومياً بتوزيعها على 37,000 مدير مسؤول ومتخصص.

الجدول 1

رسم لمشاريع الضيافة في دول مجاس التعاون الخليجي

544.62 مليار درهم: قيمة مشاريع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي

1,153: عدد مشاريع الضيافة في دول مجلس التعاون الخليجي

9,1 مليار درهم: القمية الإجمالية لمشاريع الضيافة التي تمّ إطلاقها في الربع الأول من العام 2017

1,43 مليار درهم: قيمة مشاريع الضيافة التي أنجزت في شهر مارس 2017

7,2 تريليون دولار: قيمة المشاريع الإنشائية القائمة

المصدر: شبكة BNC

الجدول 2

التصنيف العالمي للسياحة في دولة الإمارات

(من بين 185 بلداً)

قيمة مساهمة قطاع السفر والسياحة في الناتج المحلي

26 في الترتيب المطلق للعام 2016

70 في ترتيب الحجم النسبي- المساهم في الناتج المحلي للعام 2016

134 في توقعات النمو للعام 2017

68 في توقعات النموّ الطويل الأمد بين العامين 2017- 2027

المصدر: الهيئة العالمية للسياحة والسفر WTTC

- انتهى -

معلومات للمحرر 

حول BNC

BNC هي أكبر مزوّد معلومات للمشاريع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينا)، ترصد 25,324 مشروعاً قائماً، تزيد قيمتها الإجمالية عن 7,2 تريليون دولار (26,4 تريليون درهم)، وتنشر تحديثاتٍ لأكثر من 250 مشروعاً، تقوم يومياً بتوزيعها على 37,000 مدير مسؤول ومتخصص. وتُعتبر مرجعاً لروّاد الأعمال والمتخصصين في قطاع الإنشاءات حول العالم، لرصد ومتابعة مسار مشاريع التطوير، ولتكوين صورةٍ داخلية عن المشاريع وتداول الأعمال في قطاع الإنشاءات. تقوم BNC بتغطية المشاريع الإنشائية في مختلف القطاعات، بما فيها المشاريع المحلية، مشاريع التطوير الضخمة، النقل، الخدمات، التطوير الصناعي والغاز والنفط، وتنشر سنوياً ‏2,000 تقرير تحليلي عن قطاع الإنشاءات، مستندةً إلى الأبحاث والدراسات المعمّقة.

© Press Release 2017

 


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق