الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

مدينة الكرك جنوب العاصمة عمان تزخر بالمناطق التاريخية والاثرية


مدينة الكرك جنوب العاصمة عمان تزخر بالمناطق التاريخية والاثرية


عمان : ايمان يوسف

تعتبر مدينة الكرك جنوب العاصمة عمان من المدن الاردنية التاريخية الهامة نظرا لوجود اماكن تراثية وتاريخية هامة

ويوجد في المدينة قلعة الكرك يزدان على بابها تذكار لصلاح الدين الايوبي يمتطي جواده، وتقع مدينة الكرك على بعد حوالي "1300" كيلو متر جنوب العاصمة "عمان" ويذكر مجموعة من العلماء أن الأسم العربي "الكرك" مشتق من الكلمة الأرامية والتي تعني البلدة المحصنة بينما يرى أخرون ان كلمة الكرك منشقة من أسماء اخرى مثل "كير"و"كير – حارسه" ومجمل هذه الأسماء ذكرت في العهد القديم.أما خلال العصور الهللنستية والرومانية والبيزنطية فإن المدينة عرفت بإسم كاراكمبا والتي تعني "مدينة مؤاب المحصن" .

وفي عام 1177 ميلادي أصبح ارناط أميراً للكرك وبدأ بشن غارات على القوافل التجارية وبدأ بشن غارات على القوافل التجارية وقوافل الحج وممارسة اعمال السلب والنهب فجهز صلاح الدين سنة 1183 ميلادي حملة كبيرة وتمكن من اقتحام المدينة وحاصر القلعة 45 يوما ثم انسحب وفي محاولته الثانية عام 1188ميلادي بعد حصار دام سنة ونصف تمكن صلاح الدين اخيرا من السيطرة على قلعة الكرك والزائر للقلعة يجد مجسم تذكاري لصلاح الدين الايوبي يمطي جواده .

وكشفت المسوحات الاثرية التي اجريت في منطقة الكرك عن عدد كبير من المواقع التي تؤرخ للعصر البرونزي القديم حوالي 3500-2000 قبل الميلاد في مناطق متعددة منها "باب الذراع" "النميرة" "الصافي" "فيفيا" قي السهول الواقعة الى الشرق والجنوب الشرقي من البحر الميت وقرية أدر في منطقة المرتفعات الواقعة الى الشرق من مدينة الكرك الحالية, ويتميز باب الذراع عن غيره من المواقع الاخرى بإكتشاف مقبرة كبيرة جدا فيه والتي ضمت قبوراً بأشكال مختلفة .

ويوجد في الكرك عددا من المواقع الاثرية منها الربة والتي فتحها القائد ابو عبيدة عامر بن الجراح وكانت اعظم مدن مؤاب شأنا في العصور القديمة حيث احتلت مركزاً هاما على الطريق السلطاني وازدهرت المدينة في عهد الانباط كما تشير الأواني الفخارية التي يعود معظمها الى القرن الأول قبل الميلاد وقد عمت المدينة نهضة عمرانية في الفترة الرومانية كما تدل الأثار الباقية والمعبد الذي لا يزال قائما باعمدته المزينة بتاج كورنتي والى جانبي المدخل يوجد محرابان صغيران كانا يحتويان على ثمثالين احمدهما للأمبراطور ديوقلسانوس في الجنوب والاخر للإمبراطور مكسميانوس في الشمال .

والى الشمال الشرقي من مدينة الكرك بحوالي تقع "حصن اللجون" وهو من ابرز المعسكرات الرومانية المعدة لصد هجمات الأعداء حيث تم اكتشاف احد أبراج المراقبة ويوجد فيه ثلاث غرف بشكل نصف دائري ووجد داخل المعسكر أيضا ثماني ثكنات للجنود وغرف ملحقة بها تتسع الثكنة الواحدة الى 2000 جندي وقد تهدمت هذه الثكنات نتيجة الزلازل

أما أهم المعالم الاثرية التي ما زالت موجودة فهي مجموعة مبان تعود للفترة العثمانية إضافة لمجموعة نصب تعود للعصر البرونزي.

اما قلعة القطرانه فتبعد 90 كيلومتر الى الجنوب من العاصمة عمان وأما القلعة العثمانية فتقع على بعد 4 كيلو مترا الى الشمال الغربي من القرية وعلى مرأى من الطريق الصحراوي وبناء القلعة مستطيل الشكل وتبلغ 20-22 مترا طولا و17-35 مترا عرضا ويبلغ ارتفاعها 10 أمتار والقلعة مكونة من طابقين ولها مدخل بني في الجدار الجنوبي الشرقي بإرتفاع ثلاثة أمتار ويزين البوابة ثلاث نتوءات حجرية يعلوها شرفة ذات كوة لإطلاق المقذوفات وصب الزيت الحامي على المهاجمين والمبنى مبني من الحجارة غير المشذبة ,كما استخدم الطير وكسر الحجارة لتثبيت حجارة البناء .

وبعد الدخول من البوابة ندخل الى ردهة لها سقف تتقاطع فيه العقود الجانبية المدببة ومن الردهة نزلف الى ساحة داخلية مكشوفة مستطيلة الشكل وبنيت أربع غرف موزعة على رؤيا الساحة كذلك كان الأمر بالنسبة للطابق العلوي لكن لها سقوف برميلية الشكل.

ومن المدن الكركية الاخرى مدينة مؤتة / المزار والبالوع والسماكية وذات راس وبلدة القصر ومقام النبي لوط

اما المقومات السياحية في الكرك فهي متحف اثار الرك الموجود داخل قلعة الكرك ويتحدث المتحف عن تاريخ وأثار منطقة الكرك ويحتوي على قطع اثرية من مختلف المواقع التابعة لمحافظة الكرك ابتداءا من العصور الحجرية وحتى الاسلامية المتأخرة


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق