الاردن سياحة - اخبار واحداث ومواقع سياحية الاردن السعودية دبي مصر سلطة عمان دول عربية
سياحة نيوز

"شروق" و"الشارقة لعلوم الفضاء" يوقعان مذكرة لتعزيز النشاط العلمي في سياحة الإمارة




أبرمت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، مذكرة تفاهم لتطوير العمل المشترك بين الجانبين، ودعم الشراكة الاستراتيجية بينهما لتحقيق التنمية المستدامة في المجال العلمي.

تعزيزاً للنشاط العلمي في القطاع السياحي بإمارة الشارقة، وقعت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، مؤخراً، مذكرة تفاهم لتطوير العمل المشترك بين الجانبين، ودعم الشراكة الاستراتيجية بينهما، بما يسهم بتحقيق التنمية المستدامة في المجال العلمي عموماً في إمارة الشارقة، وقطاع علوم الفلك والفضاء على وجه التحديد.

وقع المذكرة كل من سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق"، والأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، في مقر مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك بالمدينة الجامعية، بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.

وتهدف المذكرة إلى توطيد الشراكة الاستراتيجية بين "شروق" ومركز الشارقة لعلوم الفضاء بشأن تطوير وتعميم العلوم والثقافة الفلكية والفضائية في دولة الإمارات العربية المتحدة عامة، وفي إمارة الشارقة خاصة، بغرض المساهمة في عملية التنمية المستدامة التي تشهدها الدولة، إضافة إلى تعزيز أوجه التعاون الاستراتيجي والفني والعلمي لنشر الثقافة الفلكية، وتحقيق التعاون المشترك بين الطرفين.

كما تسعى المذكرة إلى التأكيد على أهمية تعزيز الشراكات الاستراتيجية بين مختلف مؤسسات إمارة الشارقة، فضلاً عن توفير الدعم لمركز الشارقة لعلوم الفضاء ليكون مركزاً علمياً وبحثياً وتراثياً وتربوياً وسياحياً لمختلف فئات وشرائح المجتمع.

وقال سعادة مروان بن جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق": "تسعى "شروق" من خلال هذه المذكرة إلى تسليط الضوء على جهودها المتنامية في تنويع المنتج السياحي في إمارة الشارقة عبر تطبيقها مفهوم الابتكار بشكل عملي في مختلف النواحي التي تعمل فيها، وهو ما يتناسب مع توجهات الدولة في هذا السياق، وفي الواقع ستسمح لنا هذه الاتفاقية بالترويج سياحياً لمركز الشارقة لعلوم الفضاء، بصفته منارة علمية مميزة."

وبين السركال أنه سيتم بناء وتركيب مرصد نجوم على جبل مليحة بناءً على المذكرة التي تم توقيعها، إذ تم اختيار هذه النقطة تحديداً موقعاً للمرصد كونها تتمتع بأجواء صافية بعيدة عن أضواء المدن ما يجعل منها موقعاً مثالياً لرصد الكواكب والنجوم، وسيتمكن الزائر من استكشاف مكنونات مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية، مع الاستمتاع بجولات في المواقع الأثرية والأنشطة المصاحبة في النهار، في حين سيتيح المرصد استكشاف النجوم والكواكب في الفترة المسائية.

وأضاف: "سنتعاون مع المركز في توفير عدد من التلسكوبات في وجهاتنا السياحية الرائدة، ما يزيد من القيمة المضافة التي تمنحها هذه الوجهات لزوارها من مقيمين وسياح، وتثري الوعي الثقافي العام بأهمية علوم الفلك والفضاء".

من جهته، أكد سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، أن "هذه المذكرة ستمكن مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك من تحقيق أحد أهم أهدافه، المتمثل بتزويد المعرفة في شؤون الفضاء والفلك في المعيار السياحي، وذلك لما لـ "شروق" من مكانة كبيرة في العمل السياحي والحضاري على نحو عام".

وأضاف النعيمي أن "تقضي مذكرة التفاهم بتمكين "شروق" من استخدام الوسائل السياحية التابعة للمركز، بالإضافة إلى القبة الفلكية والمعارض وغيرها من المرافق التي تعني العامة من الناس، والسياح على وجه التحديد".

واستطرد: "بموجب المذكرة، سنتعاون مع "شروق" على وضع تلسكوبات فضائية في عدد من المواقع والوجهات الجاذبة التابعة للهيئة، وسيبدأ العمل على تنفيذ ذلك قريباً بإنشاء مرصد فلكي سياحي فوق قمة أحد الجبال بمنطقة مليحة بالشارقة، الأمر الذي يرسخ أهمية نشر الثقافة الفلكية والفضائية بين الناس من خلال مواقع سياحية متعددة".

ويهدف مركز الشارقة للعلوم والفلك إلى تطوير وتعزيز التثقيف في مجال علم الفلك وعلوم الفضاء في العالم العربي والإمارات بصفة خاصة، ليكون مركزاً مكرساً للتعليم والعلوم والبحوث والتراث الإسلامي، ويكون مفتوحاً للمدرسين وطلبة المدارس والجامعات والباحثين وكافة أفراد العائلة من جميع الفئات العمرية.

ويشتمل المركز على العديد من الأقسام التي يمثل كلٌّ منها عامل جذب، أهمها القبة الفلكية، ومعرض الفلك، ومعرض الفضاء، ومعرض الكون في القرآن الكريم، والمرصد الفلكي، والحديقة الكونية. كما يتوفر في المركز خدمات مثل الكافتيريا ومحل بيع الهدايا العلمية والفلكية.


المقالات المتعلقة




0 تعليقات


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    أضف تعليق